بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

معنى قوله تعالى (أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا)

بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أقول وبالله التوفيق
هذه الآية رقم 25 من سورة المرسلات وهذه السورة الكريمة تتحدث عن منكري البعث وتقيم الحجة عليهم وهى أى هذه الآية أتت بعد استفهامين تقريريين
حيث قال تعالى في الاستفهام الأول (أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ) يعني من المكذبين للرسل المخالفين لما جاءوهم به
والاستفهام الثانى (أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاءٍ مَّهِينٍ ) والمعنى أما خلقناكم أيها الآدميون { مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ } أي: في غاية الحقارة، خرج من بين الصلب والترائب.
ثم تأتى هذه الآية الكريمة في استفهام ثالث (أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا)
والمعنى كما جاء في تفسير بن كثير
قال ابن عباس كفاتا كنا وقال مجاهد يكفت الميت فلا يرى منه شيء وقال الشعبي بطنها لأمواتكم وظهرها لأحيائكم.
وجاء في الوسيط للطنطاوى
والكفات: اسم للمكان الذي يكفت فيه الشيء. أى يجمع ويضم ويوضع فيه.
يقال: كفت فلان الشيء يكفته كفتا، من باب ضرب- إذا جمعه ووضعه بداخل شيء معين، ومنه سمى الوعاء كفاتا، لأن الشيء يوضع بداخله، وهو منصوب على أنه مفعول ثان لقوله نَجْعَلِ، لأن الجعل هنا بمعنى التصيير.
وجاء في تفسير القرطبي
قوله تعالى : ألم نجعل الأرض كفاتا أي ضامة تضم الأحياء على ظهورها والأموات في بطنها . وهذا يدل على وجوب مواراة الميت ودفنه ، ودفن شعره وسائر ما يزيله عنه . وقوله - عليه السلام - : قصوا أظافركم وادفنوا قلاماتكم وقد مضى في ( البقرة ) بيانه يقال : كفت الشيء أكفته : إذا جمعته وضممته ، والكفت : الضم والجمع ; وأنشد سيبويه :
كرام حين تنكفت الأفاعي إلى أحجارهن من الصقيع
وقال أبو عبيد : كفاتا أوعية . ويقال للنحي : كفت وكفيت ; لأنه يحوي اللبن ويضمه قال :
فأنت اليوم فوق الأرض حي وأنت غدا تضمك في كفات
وخرج الشعبي في جنازة فنظر إلى الجبان فقال : هذه كفات الأموات ، ثم نظر إلى البيوت فقال : هذه كفات الأحياء .
هذا والله أعلم
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
**************