الإعجاز العلمي في خلق الإبل


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( الإعجاز العلمي في خلق الإبل ))

إن حاولنا نشاهد قدرة الله و عظمته في خلقه ، فنحن بحاجة للنظر إلى أجسامنا و التدقيق في طريقة عمل أجهزتها ، كذلك النظر للحيوانات و خلقها و حياتها .

الإبل
تحدثت أيا القرآن الكريم عن الإبل و خلقها حيث قال تعالى أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ ، تلك الآية التي تحدثت عن الإبل دونا عن باقي المخلوقات الأخرى ، و قد اقترن هذا الوصف بالعديد من الأمور الأخرى و من بينها بسط الأرض و ارتفاع السماء و غيرها ، مما كان داعيا إلى التدقيق في خلق الإبل و فهم إشارة الله لخلقه .

الإعجاز العلمي في خلق الإبل
– من بين المخلوقات التي تحيطنا من كل جانب تشهد قدرة الله جل و على ، و على رأس هذه المخلوقات الإبل التي تحدث القرآن الكريم عنها ، و قد ميزها الله بالعديد من الآيات و القدرات .

– ميز الله الإبل بالقدرات التي تساعدها على أن تكون وسيلة الانتقال التي تساعدنا ، و من بين هذه القدرات الأذن و الأعين و الجلد و طبيعة القدم و غيرها .

أجسام الإبل
أذن الإبل
يمتاز الإبل بأذان قليلة البروز ، هذا إلى جانب أن هذه الأذن تغطيها الشعر بالكامل ، و هذا الشعر يعمل على حمايتها من الأتربة و الرياح ، كما أن للجمل القدرة على ثني الأذن و إلصاقها بالرأس تماما إذا هبت العواصف .

منخار و عيون الإبل
ميز الله جل و على منخار الإبل بفتحة صغيرة جدا ، و هذا الفتحة يغطيها الشعر تماما ، فضلا عن أنها مغطاه بلحمية بسيطة ، و الغرض من هذه اللحمية إتاحة الفرصة للإبل بغلق منخارها مما يمنع تسرب الرمال الدقيقة إلى رئة الإبل ، أما عن عيني الإبل فتمتاز بالرموش الكثيفة المكونة من طبقتين ، و الغرض من هذا حماية العين من الأتربة .

قوائم الإبل
يمتاز الجمل بقوائم طويلة ، تعمل على رفع جسمه عن الأرض و إبعاده عن الغبار ، هذا إلى جانب أن طول هذه القوائم يساعده في اتساع الخطوات ، كما أن أقدامه يغطيها ما يعرف بالخف ، الذي يغلف الجلد ، و هو عبارة عن طبقة سميكة من الجلد ، و هذه الطبقة تتسع عند خطى الجمل ، مما يمكنه من السير فوق الرمال بمنتهى السهولة .

تنظيم جسم الإبل للحرارة
الجمل يفرز كميات بسيطة جدا من العرق ، و ذلك لأن جسمه قد وهبه الله القدرة على التكيف مع البيئات الحارة و الصحاري ، حيث أن الله قد منحها بغطاء كامل من الشعر ليعمل على عزل الحرارة و منعها من الوصول إلى جلده ، كما أن جسده مزود بطرق تمكنه من تخفيض الحرارة لجسمه تصل إلى سبع درجات كاملة ، كما أن الجمل الحالة الوحيدة التي يتعرق فيها حينما يصل ارتفاع درجة حرارة جسمه إلى 41 درجة ، و يقوم بهذا الأمر من أجل التخلص من الحرارة المختزنة ، كما أن هذا لا يحدث إلا في أوقات قليلة من اليوم ، أما عن فكرة عطش الإبل فهي غير واردة و السبب في ذلك يرجع إلى أن الإبل لها القدرة على إنتاج المياة داخليا ، مما يقلل من شعور الإبل بالعطش و هذا يتم عن طريق عملية داخلية من خلال الدهون الموجودة في الأسنام .

حليب الإبل
من المعروف أن حليب الإبل أعجوبة علمية في حد ذاتها ، حيث يبلغ إنتاج الناقة من الحليب يوميا حوالي 5-10 كجم ، و هذا النوع من الحليب يمتاز بفوائده المذهلة ، أما عن طعم الحليب فهو متغيرا تبعا للغذاء الذي تأكله الناقة ، و يمتاز هذا النوع من الحليب بثبات كمية عنصر اللاكتوز طوال فترة إدرار الحليب ، كما ان الإبل لها القدرة على إدرار الحليب حتى في أوقات الجفاف .

هذه ليست فقط قدرات الإبل إنما من بين هذه القدرات القدرة على تحمل الملوحة ، و الظمأ لفترات طويلة و حتى عظام هذا الحيوان المذهل تشهد بقدرة الله جل و على .
منقول للفائدة.
*****************