بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

(( أجمل قلب على الإطلاق ))

في أحد الأسواق المكتظة وقف شاب وبدأ بالصراخ ” أيها الناس انظروا إلى قلبي كم هو جميل ومتناسق، أنا أمتلك أجمل قلب في العالم”، وبالفعل عندما نظرت الحشود إلى قلبه وجدته قلباً جميلاً متكاملاً لا تشوبه شائبه، ولم ينظر أحد إلى قلبه إلا وقد فتن بجماله وكماله.

ولكن بعد مرور لحظات ظهر رجلٌ عجوزٌ من زاوية السوق وقال للشاب “أنا اتحداك بأني أمتلك قبلاً أجمل من قلبك”، بكل ثقة قال الشاب للرجل العجوز “أنا أقبل التحدي فأرينا قلبك”، وعندما كشف العجوز عن قلبه ظهر قلبه بالي وممزق تملأه الندوب وغير متناسقة وتنقصه بعض الأجزاء.

سخر الشاب من العجوز وقال له” كيف تجرؤ على التحدي وأنت تمتلك قلباً ممزق وبالي وغير متناسق ويفقد الكثير من أجزائه”، ضحك العجوز وقال للشاب “أترى هذه الندوب والأجزاء الناقصة والفوضى التي في قلبي، هي كلها علامات لتجارب قد مررت بها خلال حياتي، حيث كنت أعطي جزء من قلب لأشخاص أحبهم وأخذ أجزاء من أشخاص أخرين يحبونني وأضيفها لقلبي حتى أصبح على هذا الشكل، ولكن قلبك يبدوا كاملاً لم يسمه شيء وهذا يعني بأنك لم تتبادل المحبة مع أحد قط، أليس هذا صحيح؟؟

انصدم الشاب وبقيَ صامت مندهش من كلام العجوز، ثم أقدم عليه واقتطع جزءاً من قلبه وأعطاه للعجوز وحصل على جزء من قلب العجوز.

=============================
الغنى الحقيقي
يحكى أنَّ رجلاً ثرياً يسكن في أحد المدن الكبيرة دائم التفاخر والتباهي بثرائه أما أصدقائه وأقاربه، وكان لهذا الرجل الثري ولداً يدرس في أحد البدان البعيدة، وفي أحد الأيام عاد الولد إلى والده كي يقضي عطلته.

أراد الرجل أن يتباهى أما ولده بثرائه، ولكن لم يظهر الولد أي اهتمام بالثراء والحياة الفارهة، امتعض الرجل وأراد أن يظهر لولده أهمية الثراء والتنعم بحياة فارهة، لذلك قرر أن يتجول هو وأبنه في المدينة لكي يرى الفقراء ومعاناتهم.

وبالفعل تجول الأب والأبن في المدينة وشاهدوا سوية الفقراء وحياتهم المتعبة والصعبة، وعند ما عادوا إلى منزلهم سأل الأبن أبنه “هل استمتعت بالرحلة؟؟ وهل قدرت قيمة الثراء والثروة التي نمتلكها؟؟”.


في بداية الأمر صمت الأبن وضن الأب بأنّه وأخيراً قدر قيمة المال الذي يمتلكونه، ولكن سرعان ما بدأ الأبن بالحديث وقال لأبيه” نحن نمتلك كلبين في حديقة المنزل وهم يمتلكون عشرات الكلاب، نحن نمتلك مسبح صغير خلف منزلنا وهم يمتلكون شاطئ مفتوحاً ليس له نهاية، نحن نمتلك منزلاً على أرض صغيرة محددة بالأسوار وهم يمتلكون بيوتاً تحيط بها الأراضي الواسعة من كل مكان وعلى مد البصر، نحن نحتاج للحراس والأسوار العالية كي نحمي أنفسنا وممتلكاتنا وهم متكاتفون فيما بينهم يحمي بعضهم بعضاً، وأخيراً نحن نحتاج لأن نشتري منهم الطعام، وهم يصنعون طعامهم بأنفسهم، يا أبي هم الأغنياء ونحن الفقراء وشكراً لأنك أظهرت لي من هم الأغنياء ومن هم الفقراء حقاً.
**************